مواضيع

حرس الثورة الإسلاميّة يضمّ الآلاف من خواصّ أولياء الله

والله! ليس لأنّي عضواً في حرس الثورة الإسلاميّة، رغم أنّني من مريدي الحرس الثوري؛ إلّا أنّ حرس الثورة الإسلاميّة -الذي يتعرّض اليوم لوابل من أحقاد أعداء الثورة الإسلاميّة- تصدّى دائماً للدفاع عن هذا الشّعب والدّفاع عن هذه الثّورة والدّفاع عن قيم هذه الثّورة، وقدّم قادته وجعلهم في خطوط الشهادة الأماميّة وعرّضهم للشهادة. حرس الثورة الإسلاميّة مؤسسة تضمّ منتظري الشّهادة.

أيّها النّاس! لا تنظروا إلى أعمالي وأعمال أمثالي. حرس الثورة الإسلاميّة جنّة يفوح عطرها في الأرجاء. حرس الثورة الإسلاميّة معراج الشهداء، حرس الثورة الإسلاميّة معراج المجاهدين، حرس الثورة الإسلاميّة محبوب الإمام الخمينيّ (ق). لقد تطلّع الإمام الخميني إلى حرس الثورة الإسلاميّة وقال: إنّني أقبّل أيديكم التي تعلوها يد الله جلّ وعلا، ولولا وجود حرس الثورة الإسلاميّة لما بقيت البلاد.

تطلّع إلى جبهات الحرس الثوري والقوات المسلّحة وقال بأن كم هو عظيمٌ ما يقومون به وإنّني أخضع وأخشع أمام إنجازاتهم وأقول: السّلام عليكم يا خاصّة أولياء الله.[1] هناك بين جموع الحرس الثوري الآلاف من خواصّ أولياء الله الذين لا نعرفهم.[2]


  • [1] صحيفة النّور، ج17، ص179 (بقليل من الاختلاف).
  • ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام): إنّ الجهادَ بابٌ من أبواب الجنّةِ فتحه الله لخاصّة أوليائه.
  • هذه الفضيلة العظمى من الفضائل التي لا تعدّ ولا تحصى الواردة في حقّ المجاهدين في سبيل الله، وتلفت الأنظار بشكل أكبر. هذه المفردات بمعناها العرفيّ -لا الأسرار الإلهيّة والعرفانيّة التي لا يمكننا إدراكها- هي دون شكّ من المفردات والكتابات التي يعجز عوام النّاس عن التعبير عنها.
  • [2] كتاب «سربازان سردار». هذه المدالية الإلهيّة التي يحملها المجاهدون، تلمع كالشّمس عند أصحاب الأسرار الغيبيّة والملكوتيّة؛ أليست هذه نفس تجلّيات الخلقة التي شرّفت إبراهيم خليل الرّحمن؟ أليست بارقة من مقام الحبيب الإلهيّ التي تتجلّى في أفضل خلق الله؟ أليست هذه مُنزلٌ من مقاوم الولاية الإلهيّة من أمير المؤمنين حتّى خاتم الأولياء والذي تشرف به أولياء الله؟ إذا كان ذلك -وهو كذلك- فكيف يتسنّى الطواف حوله وبأيّ عين بشريّة يمكن مشاهدة هذه التجلّيات؟ فمن الأفضل إذاً أن أقول أنا القاصر بغضّ الطرف والاكتفاء بقول «السلام عليكم يا خاصّة أولياء الله». وهذه الكرامة العظيمة خاصّة بالمجاهدين في سبيل الله، إن استشهدوا أو انتصروا أو لم يحقّقوا النّصر.
المصدر
كتاب سيد شهداء محور المقاومة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟