مواضيع

إيجاد النزاع بين المسؤولين من أهداف النفوذ

إن الكثير يركزون همّهم على إشعال النـزاعات والخلافات والمعارك بين سلطات البلاد وتيارات اتخاذ القرار. هذا الشرخ والهوة في النسيج المتلاحم لقيادة البلاد العامة – وأعني بها السلطات الثلاث التي تقود شؤون البلاد وتحكمها – من الطموحات الكبرى التي يخطط لها أعداء الجمهورية الإسلامية ويتابعونها منذ سنوات لتوجيه ضربة للجمهورية الإسلامية ودحرها. أحياناً يقولون ذلك علناً، كما حصل يوماً – ولعلكم تتذكرون – أن طرحوا قضية السيادة المزدوجة. الآخرون قالوا ذلك، والبعض هنا كرروا قولهم كالببغاء. أساس القضية كان نابعاً من العناصر خارج البلاد، والبعض كرروا كلامهم في الداخل عن غفلة، والحق أنه يجب القول إن السبب الأول لذلك كان الغفلة. وأحياناً لا يتكلمون ولا يقولون صراحةً كما هم الآن حيث لا يصرحون بهذا المعنى لكنه هدفهم على كل حال. إننا نلاحظ آثار ذلك بوضوح في التقارير الخارجية الخاصة بالأجهزة الأمنية والاستخبارية، على مستوى الأعمال التي تجري في بعض أوساط النخبة السياسية في العالم. إذن، يجب أن لا تسمحوا بنشوب الخلافات.[1]


[1]. بيانات سماحته أمام أول لقاء لأعضاء مجلس الشورى الإسلامي (الدورة الثامنة) بتاريخ 10-6-2008م

المصدر
كتاب النفوذ في فكر الإمام الخامنئي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟