مواضيع

الشهيد الذي ظلم مرتين

فالشهيد زوجي ظلم مرتين، المرة الأولى بالاعتقال والتعذيب حتى الموت، والمرة الثانية في الحكم الفاشل، فهو عيبٌ على هكذا نظام أن يساوي بين الجلاد القاتل والمقتول، فنحن نتحدث عن رجلٍ عُذب بسياطٍ حتى الموت، إن هناك شواهد على قتله والسلطة اعترفت بقتله، وأكد لي بسيوني عند اجتماعي به بأن قضية الشهيد فخراوي تثبت إدانة الحكومة البحرينية في تعذيبه في السجون البحرينية حتى الموت، وبخصوص دمية يعتقد أنها دُهست يحكم شباب وينكل بهم لمدة 25 عاماً، فهناك فرقٌ بين حكمين هزيلين، أنا وأسرتي بنات الشهيد فخراوي لا ننتظر حكم هكذا نظام، بل ننتظر المحكمة الإلهية العادلة حيث القصاص العادل من رب السماء، ودعائي وأنا بجوار سيدي ومولاي أبي عبدالله الحسين عليه السلام بأن ينتقم الله لشهدائنا، ورجائي ودعائي بأن لا تتوقف الساحات عن التظاهر لأجلهم ولأجل الشهداء، زوجي الشهيد عبدالكريم فخراوي والبقية من الشهداء، هذه الظلامات لن تمر دون محاسبة حقيقية، وكل ذلك بفضل هذا الشعب المؤمن الصابر الجريح، نعم إنها صفحة يعتقد النظام أنها طُويت، ولكن هيهات هيهات، عهدي لزوجي الشهيد بالمواصلة والمرابطة حتى القصاص من قاتليه، وتحقيق ما كان يصبو إليه من دولة عدلٍ ومساواةٍ واحترامٍ لذات الإنسان ومكانته وحقه في العيش، إنساناً حراً كريماً لا عبداً ذليلاً كيفما يريد الأرباب، فأنا أنتظر حكم المحكمة الإلهية وأنظر الله بعينٍ مظلومة.

بالنسبة للتعويضات التي يتحدثون عنها، فأنني أقول لهم بأنه لا يوجد هناك تعويضات تعوض عن شعرة واحدة من شعر الشهيد فخراوي، وبالنسبة للقتلة الذين أتوا بهم للمحكمة، فهؤلاء ليسوا القتلة الحقيقيين، فالذين أمروا ونفذوا وقرروا وخططوا وقتلوا هم المطلوبون، الشهيد فخراوي يختلف عن بقية الشهداء، فهو قد سلم نفسه بنفسه واستلمناه جثة بعد عشرة أيام، فلا أعتقد بالكلام الذي قالوه وهو أن مقتل الشهيد كان تصرف شخصي في السجون البحرينية، فهذا غير صحيح، بل الشهيد فخراوي قد رتبوا التعذيب له، ونسقوا لكي يقتلوه، ونحن ننتظر المحكمة الإلهية من رب العالمين، وليس كافٍ بأن أرى هؤلاء الشرطة الذين أتوا بهم، بل ننتظر من رب العالمين أن يأخذ بحقنا، ونطالب بالانتقام والعدل الإلهي من الذين أمروا باعتقال الشهيد فخراوي وقتله، أما بأن يأتوا ويحاولوا تطييب خاطرنا فليعلموا بأن عدونا لن يصبح صديقنا للأبد، وبحق دماء هذه الشهداء كل القتلة سوف يتم فضحهم.

المصدر
كتاب فخر الشهداء - الشهيد عبدالكريم فخراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟