مواضيع

الأستاذ عبدالوهاب يتألم

في التشييع وعندما كان التشييع في نهايته وكانوا يدخلون الجثمان إلى الروضة، ذهب الأستاذ عبدالوهاب حسين بعيداً عن الجموع بالقرب من مسجد أبو السعادات وجلس على صخرة وكان أحد الشباب معه ويقول: كانت دموع الأستاذ على وشك السقوط إلا أنه قام بالضغط على عينيه بشدة.

المصدر
كتاب المؤمن الممهد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟