مواضيع

جدران الكرامة

كان الاتفاق على ضرورة نشر مظلومية ومطالب شعب البحرين أمر بالغ الضرورة بنظر الشباب ومن ضمنهم الشهيد الراحل علي المؤمن، وكانت الضرورة بالغة لإيصال ذلك للأجانب القاطنين في هذا البلد ولا نكتفي بأن تكون الكتابة داخل أروقة القرى وإن كانت لها فوائد جمة منها: تحشيد الناس واستنهاض الهمم وغير ذلك، ولكن استقر اﻷمر على ضرورة إيصال ذلك لأكبر شريحة ممكنة.

وكان في يومٍ ما صباحاً وأمام مرأى الناس خرج جمع من الشباب من ضمنهم الشهيد الراحل على أن يخطو صحيفة الكرامة – جدران شارع رقم واحد وبالخصوص جدار محطة سترة للمحروقات لمرور اﻷجانب عليها – واستقر الرأي أن يكون الشهيد علي المؤمن هو من يستلم مهمة الكتابة على جدار محطة سترة للمحروقات فخطّها بقلم واضح وأسلوب أنيق وباللغة اﻹنكليزية حتى تصل المطالب ﻷكبر قدر ممكن.

وعند ذلك عندما خرج الشباب ليخطو صحيفة الكرامة وفي وضح النهار وفي وقت سريع جداً سارت المركبات المدنية لكي تقبض على الشباب وكان الشهيد اﻷقرب للسيارة، فتفطن الشهيد للموقف وتداركاً لذلك قذف المركبة بالرش وخطى متولياً عنهم ومتخفياً بين اﻷزقة.

المصدر
كتاب المؤمن الممهد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟