مواضيع

نظرة قصيرة على هيكلية «الحرية» في أمريكا:

إذا كان من المفترض على المؤلف أن يتحدّث عن موضوعي “الديمقراطية” و”الحرية” في أمريكا – أي الموضوعين اللذين لم ولن تمتلكهما أمريكا! – بإيجاز وفي جملة أو جملتين، يستطيع القول: “إنّ “الديمقراطية والحرية” من حيث الأداء والعمل، وكذلك موقف ورأي القادة الأمريكان، تتلخص بهاتين النقطتين:

  1. NDAA – National Defense Authorization Act “قانون تفويض الدفاع الوطني”.
  2. Metadata – We kill people based on Metadata “إنّنا نقتل الناس بناءً على الـ (مِتادِیْتا) أي: “البيانات الوصفية”.

المقولتان المذكورتان أعلاه، قد تمّ تطبيقهما وتنفيذهما في أمريكا وخارجها، من قِبل الصهيونية الأمريكية.

المورد الأول هو عبارة عن: “قانون تفويض الدفاع الوطني” الأمريكي؛ والمورد الثاني هي الحقيقة التي أشار إليها الجنرال مايكل هايدن – الرئيس السابق للتنظيمات الإرهابية في وكالة المخابرات المركزية والأمن القومي الأمريكي -؛ وهو: “إنّنا (أي النظام الصهيوني الأمريكي) نقتل الناس بناءً على الـ (مِتادِیْتا) أي: “البيانات الوصفية!” والبيانات الوصفية تعني: بمن تتصل؟ وكم مرة تتصل بهم؟ ولأي فترة تتحدث معهم؟ المزيد من التوضيحات حول “قانون تفويض الدفاع الوطني” و”البيانات الوصفية” ستأتي في فصلٍ لاحق من هذا الكتاب. ولكن على كل الأحوال فإنّ المقولتين المذكورتين، مؤشران  لـ «الديمقراطية والحرية» في أمريكا.

المصدر
كتاب أمريكا مهد الديمقراطية والحرية | السيد هاشم ميرلوحي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟