مواضيع

ماذا تسمون ذلك؟!

إنْ أبدى شخصٌ ضمن حديثٍ خاص في بيت أحد أقاربه عن رأية بخصوص حقيقةٍ ما، ثمّ تسرّب رأيه إلى خارج ذلك البيت، سيتمّ القبض عليه ويحاكَم على إبدائه الرأي وفقاً للقانون، وستحكم المحكمة عليه بالسجن 20 سنة ودفْع غرامة تعادل 7 كيلوغرامات من الذهب. ماذا تسمون هذا الواقع؟!

إذا كان قانون دولة ما ـ أي القانون الذي تتمّ الموافقة عليه في برلمان تلك الدولة، بعد أن يوقع عليه رئيس الجمهورية ـ يسمح بقتل أيّ مواطنٍ في ذلك البلد، دون محكمة، أو قاض أو هيئة عدل أو محام، وحتى اغتياله إذا كان خارج البلد بأمرٍ من الرئيس؛ ماذا تسمون ذلك؟!

إذا كانت جميع المحادثات الهاتفية لمواطني بلد ما، وكذلك الفاكسات ورسائل البريد الإلكتروني تسجَّل، ويحكَم على المواطن بناء على اتصالاته؛ من حيث أنه يتصل بمَن؟ وكم مرة يتمّ هذا الإتصال؟ وفترة المكالمة في كل اتصال؟ دون الاكتراث بمحتوى المحادثة في تلك المكالمات، بالإعدام، ويصدر المسؤولون المعنيون حكم الاغتيال بحقه؛ ماذا تسمون ذلك؟!

إن كانت النساء تُعاقب ـ بحسب القانون ـ بسبب معتقداتهن الدينية؛ مثلاً إن قلن: نحن جميعاً عباد الله، وكلما تفعلونه بنية القربة إلى الله يمكن اعتباره فعلاً مقدساً؛ ولا تحتاجون إلى التعميد لتكون أعمالكم مقدسة وما شابه ذلك؛ بطريقة شنيعة مثلاً: يربطونهن بعربة عاريات من الخصر إلى أعلى، وينقلونهن من مدينة إلى مدينة، ويضربونهن بالسياط حتى يسيل الدم من رقابهن وصدورهن العارية، ماذا تسمون ذلك؟!

إن تمّ ثقب لسان الأشخاص ـ رجالاً ونساءاُ ـ بقضيب من حديد مصهور؛ من أجل منعهم من التعبير عن معتقداتهم الدينية التي ذكرنا أعلاه قسماً منها؛ (أي عدم إنكار الله أو الكفر)، أو فتح مناخر أنوفهم؛ ماذا تسمون ذلك؟!

إن سُجن الناس بسبب معتقداتهم الدينية، التي ذكرنا قسماً منها؛ وإن تمّ قطع آذان البعض منهم في السجن. وكذلك إعدام البعض منهم – رجالاً ونساءاُ- ومصادرة أموالهم؛ ماذا تسمون ذلك؟![1]

وما رأيك إن أطلق مسؤولو تلك الدولة على جميع الأمور المذكورة أعلاه: عنوان “الحرية” و”حرية التعبير” و”حرية الرأي”، وأعلنوا أنّ الديمقراطية والحرية تحكم تلك الدولة، وصدّق ذلك الادعاء كثير من الهمج والجهلة؟!


  • [1] . قد تم شرح هذا الموضوع في كتاب ” الدواعش ذوات الأربطة وترفيه آكلي لحوم البشر”.
المصدر
كتاب أمريكا مهد الديمقراطية والحرية | السيد هاشم ميرلوحي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟