مواضيع

كراسي التنظير بدل التكفير

لا بأس بأن يطرح شخص رأياً فقهياً شاذاً، فأنتم لا توافقون هذا الرأي، فليتأسّس كرسي تنظير ومباحثة، وليأتِ خمسة أو عشرة من الفضلاء ليرفضوا ويدحضوا هذا الرأي الفقهيّ بأدلتهم، لا إشكال في هذا، أو يُطرح رأي فلسفي فتكون ردود الأفعال على نفس الشاكلة، ويُطرح رأي معارفيّ أو كلاميّ فيكون نفس الحال. يجب استبعاد حالات التكفير والرمي وما إلى ذلك من الحوزة، خصوصاً في داخل الحوزة وتجاه العلماء الكبار والمبرّزين الذين قد لا أوافق جانباً من آرائهم فأفتح فمي بالرمي، هذا غير ممكن. يجب أن تبدأوا هذه الحالة من صميم طلبة العلوم الدينية أنفسهم، وهذا شيء غير ممكن إلّا عن طريق الطلبة أنفسهم وبتأسيس كراسي المباحثة والمناظرة ونهضة التحرّر الفكري. اجعلوا هذا عرفاً في الحوزة العلمية وليطرح في المجلات والكتابات، يطرح أحدهم كلاماً أو رأياً فقهياً، ويكتب شخص رسالة في الردّ عليه، ولا يوافقه شخص الرأي فيكتب هو الآخر رسالة في الردّ عليه. ليكتبوا، لا إشكال في ذلك، ليتباحثوا علمياً؛ فالبحث العلمي حالة حسنة في رأيي.[1]


  • [1] المصدر نفسه.
المصدر
كتاب النهضة البرمجية في فكر الإمام الخامنئي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟