مواضيع

المنافع المتبادلة بين العلم والصناعة عند الترابط بينهما

عندما ترتبط علوم الجامعات بالصناعة وبسوق استهلاك العلم – فالعلم يستهلك وينتفع منه – فإنّ إنتاجه سوف يتحرّك بوتائر أسرع وبكمّيات أوفر وبطريقة موجّهة هادفة وأكثر عملية، وسوف تعلمون تلقائياً ما الأشياء التي ينبغي البحث فيها، فعندما ترتبط صناعة البلد بالعلم فسوف تزدهر وتتطور. هذه أمور لازمة وضرورية، فربط البحث العلمي بالصناعة من المفاصل المهمّة. إذا كنتم تئنّون من قلّة الميزانية – وهذا شيء صحيح وحق – فإنّ هذا بحدّ ذاته سوف يؤمّن جانباً من ميزانيات البحث العلمي؛ أي عندما تدخل الصناعة في عمليات البحث العلمي فسوف توفر له أرصدة ودعامات مالية، وتساعد على التقليل من مشكلات البحث العلمي بمقدار معيّن. إذًا؛ قضية العلم وإنتاج العلم وازدهار المواهب في الداخل قضية جدّية وحيوية.[1]


  • [1] من كلمته في لقاء أعضاء لجنة التعليم والبحث العلمي والتقانة في مجلس الشورى الإسلامي، بتاريخ ٢٠٠١/٠٧/١٨.
المصدر
كتاب النهضة البرمجية في فكر الإمام الخامنئي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟