مواضيع

حفظ الوحدة وتجنب التفرقة

وحدة الكلمة هي مفتاح انتصار الأمّة الإيرانيّة في مختلف المراحل، واليوم هي أهمّ أداةٍ لأمّتنا لمواجهة الاستفزازات والمؤامرات. بالنّظر إلى فترة العشر سنوات السّابقة والتّأمّل في أحداثها، والّتي تظهر حصانة الجمهوريّة الإسلاميّة ضدّ جميع أنواع مؤامرات أعداء الدّاخل والخارج، تتجلّى أهمّية وحدة وتضامن الشّعب والمسؤولين.

يجب أن يجتمع شعب إيران والمسؤولون في البلاد حول المبادئ الأساسيّة للجمهوريّة الإسلاميّة، ويركّزوا كلّ جهودهم لتحقيقها وحمايتها، ولا يمكن لأيّ مطالب أو دوافع فرديّة أو جماعيّة أو عرقيّة أو طائفيّة أن تمنعهم من السّعي لتحقيق تلك المبادئ وتحقيق أهداف الجمهوريّة الإسلاميّة.

يجب على كلّ أمّة إيران العظيمة؛ ولا سيّما أولئك الّذين تخضع أقوالهم وأفعالهم لتقييم الآخرين واهتمامهم، أن يتّحدوا ويرصّوا صفوفهم، ويسيروا في وحدةٍ وتعاونٍ وخطواتٍ حازمةٍ نحو أهداف الإسلام السّامية، وأن يخيّبوا آمال الأعداء الّذين ينصبون الكمائن ويترصّدون الفرص[1].

تجنب المؤثرين في إيجاد العداوة بين الناس وبين الناس والنظام

كيف يمكن إذاً توفير الوحدة الوطنية؟ إنّ أحد السبل إلى ذلك هو أن يلتزم أصحاب الكلمة المسموعة في الأوساط الشعبية أو المسؤولون أو الشخصيات الدينية والعلمائية والسياسية بعدم الإيقاع في تصريحاتهم بين مجموعة وأخرى أو جناح شعبي وآخر، وألاّ يثيروا الفتن.

وفي الواقع فإن إثارة الفتن وتبغيض أبناء الشعب بعضهم البعض يعتبر إحدى فقرات مشروع يعكف الأعداء على تنفيذه ضد هذا الشعب؛ فهذه الإذاعات الأجنبية وتلك المراكز الخبرية يمكن أن يقال: بأنّ نصف ما تبثّه من أقوال قد أُعدّ لها سلفاً؛ بغية زرع بذور البغضاء وتكدير الصفو بين فئات الشعب، آخذين في اعتبارهم ما سيسفر عنه ذلك من عواقب، فعلى أصحاب الأعلام والأقلام أن يحذروا في الدرجة الأولى من أن تسيء أقوالهم ظنون هذا على ذاك، أو أن يوقعوا بين أبناء الشعب، أو يحفروا هوّة بين الشعب والمسؤولين؛ لأن هذا هو لون آخر من ألوان إشعال فتيل الفتنة.

إنّ البعض لا همّ لهم سوى نشر الشائعات أو اصطناع الأخبار أو تزييفها وتحريفها، والتلاعب بحقيقتها من أجل تضليل المخاطب، بغية إساءة ظن الجماهير والشباب والقرّاء والمستمعين بمسؤولي الحكومة وطمعاً في زرع الشكّ في نفوسهم، وهذا لا فائدة له سوى إبطاء حركة تقدّم الشعب والبلاد، وتشاؤم الجماهير ويأسها من المستقبل، وإطفاء شعلة الأمل المتوهّجة في صدور أبناء الشعب.

إنّ البعض يحاولون دفع الجماهير إلى إساءة الظن بالحكومة قاطبةً أو ببعض المسؤولين، في حين أنّهم لو كانوا على حقّ لعملوا على إيصال توجيهاتهم بشكل أو بآخر إلى المسؤولين على اختلاف درجاتهم، ولكانت النتائج أفضل.

إنه لو وقعت حادثة أو حدث اغتيال أو ارتُكبت جريمة لوجدنا أولئك الذين لا يشعرون بأدنى قدر من المسؤولية يطلقون الكثير من الكلام الفارغ والواهم والمحيّر بالنسبة للمتلقّي! وإنّ الذين على علم بالحقيقة يعرفون أنّ أولئك كم هم بعيدون عن الواقع، أو أنهم يتغافلون عامدين عن الحقيقة، وهو ما يسيء إلى الوحدة الوطنية؛ ولهذا فإن الوحدة الوطنية أحد أبرز مطالب الشعوب[2].

دور الوحدة الوطنية في النجاحات الوطنية

إنّ شعباً الذي يقتحم ساحة الاقتصاد مسلّحاً بوحدة الكلمة لجدير بالتقدّم، وحتى لو شنّوا عليه حرباً لاستمرّ في تقدّمه.

إنّه من الممكن الحفاظ على كرامة الشعب أكثر فأكثر عن طريق الوحدة الوطنية، وإنّ الشعوب بوسعها تحقيق كافّة آمالها العظمى في ظلّ الوحدة الوطنية، وأمّا الخلافات وتفرّق الكلمة وتعكير صفو النفوس والزجّ بالأجنحة والتجمّعات والأفراد والشخصيات إلى ساحة المواجهة بعضها مع بعض فلا يمكن أن يعود بأيّة فائدة؛ ولهذا فإن الوحدة الوطنية أصل نأمل من الجميع الحفاظ عليه، وهو ما ننشده في المسؤولين ذوي الاحتكاك مع الرأي الشعبي العام[3].

سعي العدو لإيجاد اختلاف في البلد

لقد أظهرت وسائل الإعلام الأجنبيّة، الّتي هي مظهر من مظاهر النّزعات والسّياسات والنّوايا العدائيّة والشّرّيرة لقادة السّياسة العالميّة، اهتماما كبيرا لكلّ كلمةٍ وكلّ تلميحٍ تنبعث منه رائحة الفتنة والتّقسيم، أو يمكن الشّعور به، كما تحاول باستمرارٍ، عبر تقديم استنتاجاتٍ خاطئةٍ من تصريحات وكتابات في إيران، أن تقدّم لشعب إيران والعالم صورةً مضطربةً وملوّثةً عن الصّراعات والفتنة الدّاخلية في إيران الإسلام الّتي تتمتّع بحمد الله بوحدةٍ لا مثيل لها، وخلق أرضيّةٍ للفرقة والنّفاق من خلال هذه الوساوس. كلّ هذا دليل على أنّ العدوّ اليوم فشل بكلّ الطّرق في إضعاف الجمهورية الإسلاميّة، وهو يتربّص بشكلٍ خبيثٍ في كمين الخلافات الدّاخلية وفشل الوحدة الوطنيّة.

يجب على الشّعب الإيرانيّ العظيم والمسؤولين في البلاد وأعضاء البرلمان المحترمين، والمتحدّثين والكتّاب، كما هو الحال دائماً، الرّدّ بشكلٍ مناسبٍ على هذا الجشع للعدوّ وحماية الوحدة الّتي هي نعمةٌ إلهيّةٌ ورحمة من الله منحها للأمّة الإيرانية[4].

الفارق بين الاختلاف الذوقي مع الفكر وإيجاد القطبين

ثمة في المجلس سلائق وأذواق وتيارات مختلفة، وليس لدي أي إصرار على أن تتحول التيارات كلها إلى تيار واحد، لا؛ هناك اختلاف في الأذواق والأفكار والسلائق والمعتقدات السياسية، وهو أمر طبيعي، واختلاف الأذواق هذا مفيد جداً في بعض الحالات، وقد تكون له أضراره في بعض الأحيان. ليس ثمة إصرار على أن ترتفع هذه الخطوط، إنما الإصرار هو بالدرجة الأولى على الشيء الذي سبق أن ذكرته: عدم الاشتباك وألا يفضي اختلاف الأذواق إلى الشجار والعراك والتحديات والعداوات ونسيان أمريكا. وللأسف فإن بعض تياراتنا هكذا، حينما تختلف مع الطرف المقابل تنسى أمريكا وتنسى إسرائيل وتنسى أعداء الثورة والإمام، ويصبح التعارض الأصلي هو هذا الطرف الذي يقف أمامهم! وهذا خطأ. إذًا؛ يجب ألا تشتبك التيارات مع بعضها بهذه الصورة[5].

ضرر التحزّبات السياسية والصراع الحزبي

التحزّبات السياسية والصراع والتناحر الحزبي والفئوي قضية ذات ضرر كبير، وإنّ العدو يعمل على دعمها، فثمة اختلاف أذواقٍ في البلاد؛ بَيْدَ أنّ تحويله إلى اختلاف جوهري من الأمور التي يشجّع عليها العدو وله تأثير في صياغتها، فعلينا أن نكون على حذر، وحذار أيها المسؤولون والتنظيمات السياسية فلا تبدّلوا الاختلاف في العلائق إلى اختلافات جوهرية.

لماذا ترددون شعارات العدو؟ إنه يناصب الطرفين العداء، فلا تتصوّروا أنه يُكنّ الودّ لتيار ويعادي التيار الآخر، إنه يعاديهما معاً، ويعلن دعمه أحياناً لتيار؛ كي يضعف التيار الآخر، وإذا ما ضعف تيار أو انسحب من الساحة فإنه يباشر بإضعاف الآخر.

ليحذر أبناء الشعب والمسؤولون والسياسيون وشبابنا الأعزاء كثيراً، فالعدو يصبو لهذه الانقسامات السياسية والفجوات بين صفوف الشعب، وإنّ خط العدو في بلادنا عبارة عن عزل الجماهير عن النظام وإثارة حالة من الفوضى في المجتمع، ولقد كنتم شهوداً لمّا ساقوا الأوضاع إلى صدامات في الشوارع، لكن قوات التعبئة الشعبية تصدّت لتجاوزاتهم.

ليحذر الشباب الأعزاء، وليعلموا ما هي مخططات العدو وما يريد في بلادنا.

وإنّ معالجة نفوذ العدو والوقوف بوجهه يكمن في هذين الأمرين: خدمة الشعب، ووحدة الكلمة بين المسؤولين والجماهير[6].


  • [1].  رسالة سماحته بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لرحيل الإمام الخميني بتاريخ 31-5-1990م
  • [2].  بيانات سماحته أمام زوار الإمام رضا في مشهد المقدّسة بتاريخ 25-3-2000م
  • [3].  نفس المصدر
  • [4].  رسالة سماحته بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لرحيل الإمام الخميني بتاريخ 31-5-1990م
  • [5].  بيانات سماحته أمام أعضاء مجلس الشورى الإسلامي بتاريخ 29-5-2011م
  • [6].  بيانات سماحته في بداية العام الهجري الشمسي بتاريخ 21-3-2003م
المصدر
كتاب الثوري الأمثل في فكر الإمام الخامنئي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟