مواضيع

تعريف الجهاد والثقافة الجهاديّة

إنّ كلمتي الجُهد والجهاد ترجعان من حيث الجذر اللغوي إلى جذرٍ واحدٍ؛ ويعني أن كليهما يتضمّن معنى الجهد والسعي؛ ولكنّ الجهاد لا يقتصر على هذا المعنى وحسب[1].

إنّ الجهاد له معنى خاصّ، الجهاد لا يعني مجرّد السعي، فالجهاد في المفهوم الإسلامي عبارة عن السعي مقابل عدوٍ ما ومقابل خصمٍ ما، وليس كلّ سعيٍ جهاداً؛ وكلٌّ من جهاد النفس، وجهاد الشيطان، والجهاد في ساحات القتال العسكري، هو عبارة عن مواجهةٍ مع عدوٍ من الأعداء، وهو مواجهةٌ مع عائق من العوائق.

ونحن اليوم نحتاج في مجال العلم إلى هذا النوع من الجهد والسعي في البلد؛ فإذا شعرنا أنّ هناك موانعَ تقف أمامنا، فعلينا أن نزيل تلك الموانع، وإن كان هناك ما يعترض سبيلنا، فعلينا أن نحطّم تلك العوائق[2].

ومعنى ذلك هو أن نعتقد بمقولة «نحن قادرون»، ومعنى العمل الدؤوب بلا توقّفٍ الذي لا كلل فيه ولا تعب، والإفادة من جميع الطاقات الوجوديّة والذهنيّة، والاعتماد على الشباب.

إنّ أكثر الذين يعملون اليوم في مجال الطاقة النوويّة – التي أدهشت كلّ قوى الاستكبار- هُم من الشباب المتعلّم؛ المئات من الشباب الفتيّ والمتعلّم هم الذين يديرون هذه العجلة، وهم الذين منحوا البلد هذه العزّة، والأمر كذلك في جميع المجالات الأخرى، فينبغي الاعتماد على الطاقات التي لديها الكفاءة، سواء كانوا من الشباب أم من الأشخاص الذين يمتلكون الخبرة، فإنّ الاعتماد على هؤلاء الأشخاص والتوكّل على الله تعالى وإخلاص النيّة لله، هو أساس العمل[3].


  • [1]– من محاضرةٍ لسماحته في زيارته لمعهد «رويان» العلمي بتاريخ 16-7-2007م
  • [2]– من محاضرةٍ لسماحته في لقائه بأساتذة الجامعات بتاريخ 5-9-2010م
  • [3]– من محاضرةٍ لسماحته في لقائه مع المزارعين بتاريخ 4-1-2006م
المصدر
كتاب الحياة بأسلوب جهادي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟