مواضيع

إفادة مازن منصور أحمد الونه

غطاء الثلاجة

الرقم الشخصي: 771209959

الحكم: المؤبد

     بعد علمت الشرطة بأنني منشد إسلامي؛ تم إخراجي عدة مرات في أوقات متأخرة في الليل، أجبرني رئيس عرفاء المدعو خالد على الغناء بناءا على طلبهم، وبالطريقة التي تروق لهم، ولكي أكون فرجة أمام السجناء والآخرين، وتعذيبي نفسيا.

     طلب مني رئيس العرفاء خالد (أردني الجنسية) أن أتخلى عن الأذان الجعفري، وأن أقوم بالأذان فق المذهب السني، رغما عني، وإلا تعرضت للتعذيب، وكان يسعى لإجباري على التحول إلى المذهب السني. بعد عدة أيام، تم أخذي إلى الإدارة، وكان ذلك في مناوبة الشرطي رزق (أردني الجنسية)، وتم توقيعي على تعهد بأن لا أرفع الأذان مرة أخرى، وتم تهديدي وأخذوني إلى الإنفرادي.

     وتم أخذي عدة مرات ناحية الثلاجة، وهي الزاوية التي لا يوجد فيها كاميرات، وتم الاعتداء علينا هناك بالضرب باستعمال الأنابيب البلاستيكية (الهوز) من قبل وكيل المناوبة محمد زكريا، وسامر (من الجنسية الأردنية)، وذلك لزعمهم أني تأخرت في استعمال الحمام، علما بأنه لا يتم السماح لنا باستعمال الحمام أكثر من ٣ دقائق.

     في إحدى الليالي، وعند قرابة الساعة الثانية عشر إلا خمس دقائق، تم أخذي ولمدة ٤ ساعات إلى مبنى رقم ١، وتم تعذيبي طيلة هذا الوقت، وقد انالهوا علي بالضرب باستعمال الهراوات وحزام جلدي وبعض الأخشاب، كما حاولوا خلع كتفي، حيث كنت مقيدا من الخلف، وكانوا يسحبون يدي إلى الأعلى وبكل قوة، وكان ذلك من قبل وكيل القوة رضوان والشرطي حسني (يمني الجنسية)، وكان وكيل القوة المدعو عبد الحكيم يحقق معي في محاولة لإلصاق تهمة ضدي تتعلق بإدخال متفجرات إلى السجن، ومحاولة تفجير السجن! وكان في التحقيق أيضا وكيل القوة الأردني المدعو أبو راشد، وكان يركز في ضربي على منطقة الأعضاء التناسلية، ما تسبب في تعرضي للنزيف لاحقا.

    وفي أحد الأيام قام الشرطي أول محمد سليمان (باكستاني الجنسية) بإلقاء ملابسي في القمامة، حيث كنت قد نشرتها في الخارج لكي تجف، علما أنه لا يوجد مكان مخصص لذلك في المبنى.

المصدر
كتاب زفرات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟