مواضيع

يا ليتنا كنا كبار

في أيام الطفولة تم اقتحام بيت خال الشهيد من قِبل المرتزقة الخليفيين ورأى الشهي بأم عينيه وهو طفلاً الاعتداء على النساء ووحشية السلطة الغاشمة وكيف يتعاملوان مع أصحاب المنزل، فاجئ الشهيد من معه بقوله: يا ليتنا كنا كبار.

المصدر
كتاب المؤمن الممهد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟