مواضيع

إنني بينكم

في إحدى الليالي وبينما أنا نائم رأيت الشهيد في الرؤيا وهو مرتدياً الفانيلة الزرقاء التي رأيته بها في آخر لقاءٍ بيني وبينه يوم السادس عشر من فبراير فأصابتني الدهشة والاستغراب عند رؤيته ولم أدرك مدى فرحي وسروري لمشاهدته، لكن المهم في الرؤيا هو قوله لي: إنني لم أمت، ما زلت حي أرزق بينكم.

المصدر
كتاب المؤمن الممهد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟