مواضيع

مقتطفات من مذكرات الشهيد

العبادة الشاملة[1]

استيقظت من النوم ثم أديت الصلاة، إنه يوم الثلاثاء أي أنني مرتبط بتدريس القرآن وتجويده في مركز اللجنة الأهلية.

قمنا بإعداد العدد الثالث من النشرة (مرآة الموسم) بعد التدريس واستمرينا حتى أذان المغرب.

حادثة مضحكة![2]

في حادثة أخرى مضحكة مبكية تقوم فرنسا التي تنادي بالحرية وتصنف نفسها في مقدمة الدول الديمقراطية بوقف بث قناة المنار على أرض وعبر أجواء فرنسا، وبعده بيوم تقوم الولايات المتحدة الأمريكية بتصنيفها ضمن المنظمات الإرهابية كما وضعت حزب الله من قبل.

هذه الليلة هي آخر ليلة في 2004 ونحن مقبلون على العام الجديد، أتمنى أن أوفق في دراستي بعد أن أوفق في ديني بعون الله ..

حزب الله المظفر[3]

هذه الأيام نعيش (الحرب السادسة) بعدما أسر حزب الله جنديين إسرائيليين، هجمت إسرائيل على لبنان وصار ليها شهر تضرب من الجو وليست قادرة على الدخول من البر، وصل عدد القتلى 1000 شهيد لبناني.

السيد حسن نصرالله أذهل العالم بالمفاجئات.

رجال العصر[4]

الحرب بين لبنان (حزب الله) والكيان الصهيوني أوقفت يوم الأثنين واعتبر هذا نصر للمقاومة.

صراحة أثبتوا أنهم رجال..

رسالة قصيرة أرسلها الشهيد إلى والده[5]

كانت الشمس بالأمس ساطعة، فما الذي قد غيب مشرقها؟!

ليست سواها أنوار أحبتي .. هي أخجلتها .. وأصبت دمع السماء .. على الشمس مدراراً .. عساه يوم خير عليكم

ورد عليي أبويي ..

الشمس ساطعة أم في مغيب فدربي بنور آل محمد وباستقامتكم قلبي رطيب ..

تحويل النعمة[6]

إن النعم تدوم بالشكر، بل أن الله تعالى وعد بالزيادة في نصّ الكتاب الكريم .. لكن لنعلم بأن الشكر الواقعي هو تحويل النعمة إلى أداة لرضا الله تعالى.

الشهيد مطهري[7]

مفكر .. أثرى المكتبة الإسلامية

وساهم في تقوية هذا الدين

لمن لم يقرأ له حتى الآن .. لا تتأخر أكثر

هجران القرآن[8]

هناك عدة مراتب لهجران القرآن الكريم

  1. . الهجران اللساني
  2. . الهجران العقلي «التدبري»
  3. . الهجران العملي
  4. . الهجران القلبي «التصديق القلبي»

فلنحاول الخروج من هذه الدوائر حتى لا تكون ممن اتخذوا هذا القرآن مهجوراً

الأمل بالمهدي[9]

إن من الآثار المهمة للاعتقاد بوجود الإمام المهدي (ع) هو شحن طاقات الأمة وبعث روح الأمل فيها .. ففرق بين من يسير وليس له هدف مرجو ومحدد، وبين من يسير ويحدوه الأمل الكبير بان نهاية النفق الطويل المظلم هو النور والفلاح .. ومن هنا تأكد الأمر بانتظار الفرج وأنه أفضل الأعمال، ومن الواضح أن المراد بانتظار الفرج هو تهيئة الأسباب لقدوم من ننتظر فرجه، وإلا فهل يعد مجرد الشوق – بل حتى الدعاء – من مصاديق انتظار الفرج ؟!!

العزّة[10]

إن العزة صفة أصيلة في ذات المؤمن بما هو مؤمن، مما لا يسمح له بالضعف أمام الإغراءات والتهديدات التي تريد أن تسقط إنسانيته فأن تكون عزيزاً يعني أن تكون قوياً وثابتاً وصبوراً أمام الإغراءات والتهديدات.

لطف الله[11]

إذا اقترنت حياة الإِنسان بالرغبة في الحقيقة، والبحث الدائب عن الحقّ، والإخلاص، والعمل النافع؛ فسوف تشمله الحقيقة بعنايتها. وسوف تمتدّ يد الغيب له من طرق مختلفة، ربما تكون مجهولة له.

التوبة[12]

إن التوبة تمر بثلاث مراحل: البادرة الطيبة من العبد، وهي نية عدم العود وترك المعصية، ثم الإلتفاتة الإلهية للعبد، فالله تعالى لا يتوب عن العبد جزافاً إلا إذا رأى فيه بادرة طيبة، ثم الحركة إلى الله عز وجل .. فهل مررنا بهذه الحركات الثلاثة ؟!

معرفة الدعاء[13]

إن من المعالم الدعائية المتميزة في هذا الشهر هما: دعاء الافتتاح، ودعاء أبي حمزة الثمالي، فإنهما ينقلان العبد الى أجواء متميزة من الأنس برب العالمين (تدرك ولا توصف) .. فهنيئا لمن جعل الأول ورد أول ليلته، ليعمق فى نفسه حالة الارتباط بالقيادة الإلهية المتمثلة في وليه الأعظم (عج) .. وجعل الثاني ورد آخر ليلته، ليكون نورهما جابراً لكل ظلمة فيما بينهما.

القدس[14]

يوم القدس العالمي .. القدس قلب المقاومة النابض

شروط النهضة[15]

شروط نهضة أمتنا

المبدأ .. فهم المبدأ .. الإيمان والتصديق به

أبا جميل[16]

يا صاحب القلب الكبير .. سيجت إسمك بالعبير .. وحفرت حبك بالحشى .. لأكون جمرياً صغير ..

الفاتحة لروح المجاهد أبا جميل وللشهداء الأبرار

فإنني صبور[17]

فإن سألتني كيف أنت فإنني .. صبور على ريب الزمان صعيب .. حريص على ألا يرى بي كآبة .. فيشمت عاد أو يساء حبيب ..

الإنسان الحر[18]

من ترك الشهوة عاش حراً

العبادة الكاملة[19]

والعبادة الذي يطرحها القرآن الكريم كغاية لخلق الإنسان (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ)[20] ليست مجرد شعائر، مثل: الصلاة والصيام والدعاء والحج والزكاة، وإنما هي ممارسة وسلوك ومواقف في جميع شؤون الحياة المختلفة: المادية والمعنوية، الفردية والمجتمعية، بحيث تستغرق وجود الإنسان كله، ويشعر بالذوبان الكامل في وجود المعبود، والارتباط الكلي به، والتسليم المطلق لذاته المقدسة بلا قيد أو شرط.

التضحية[21]

ثمن العزة .. الإباء .. الحرية .. الدين هو التضحية والشهادة، تحية لأرواح شهدائنا والمضحين منا الفاتحة.

فلسفة شهر محرم[22]

مع حلول محرم الحرام كل عام أتسائل .. هل المطلوب مني «إحياء» ببكاء ولطم ؟؟ أدخل المأتم .. أبكي .. أخرج فرحاً.. فقد أديت واجبي وأنجزت الشعائر !! أم مسؤوليتي أكبر ومعنى إحيائي أعمق !؟ هل كل هذه الثورة الدماء والسبي كي نبكي !؟ كما يقول البعض ؟

جرت نقاشات ومن ثم رد الشهيد:

ماشاءالله صار في نقاش عريض وأنا ما أدري.

في البداية آجركم الله جميعاُ بهذا المصاب والعزاء مرفوع لصاحب العصر والزمان روحي له الفداء.
لو ركز الأخوة الكرام في ردودهم للحاظوا الإتفاق المبدئي على مسألة البكاء ـ وما أردت أن أشير إليه في العبارة ليس التقليل من أهمية البكاء والتباكي كما نصت الروايات إنما أن نختزل هذه الثورة وأهدافها في البكاء والإحياء السطحي بمعنى البكاء ليس هدفا بل وسيلة من الوسائل التي ساهمت في حفظ هذه الثورة (البكاء = الربط العاطفي) لكن الحدث (عاشوراء) ومعنى إحياء الأمر كما أفهم هو (مواصلة) عملية لنهج الحسين (ع) مثلاً عندما يرى البعض أن إحياء عاشوراء يجب أن لا يلوث بالسياسة فعاشوراء إحياء مصيبة ومواساة فقط، لا تعكر صفو المجالس الحسينية،
لا تقيم الفعاليات التي تعبر عن المطالبة بحقوق الناس في المآتم حتى لا يضرب المأتم وبتوقف العزاء، ألا تعتقدون أننا بهذه العملية نفرغ الموكب والحسينية وعاشوراء من مضمونها الحقيقي !!!؟
هل وجد المأتم كي أبكي فيه ثم يقفل، إذا أقفل المأتم بعد البكاء فهذا هو عين تعطيل البكاء والفائدة من التباكي، الإسلام جاء لرفع الظلم عن البشرية كل البشرية وكربلاء حفظت الإسلام
أي كربلاء أتت لترفع الظلم عن البشرية لا كي تبكي الناس على حالهم.

أبا الفضل العباس[23]

من الأزل طيني فاضل .. ولا شفت لي فاضل .. مثل عضيدك بو فاضل أخو يموت على خيه مأجورين

وسألت الله[24]

وسل الأحشاء لمّا شاء ربي أن أكون .. لك بعت الروح يا مجروح عشقاً والعيون .. وسألت الله يا الله أودعني الشجون ..

العار ثم العار[25]

قائمة مخجلة ونقطة سوداء تضاف في الجدار القاتم لمنع الحريات في وطننا العزيز ..

ما ننتظره في معرض الكتاب هو دور النشر اللبنانية بالذات التي لم تتوقف عن تقديم الجديد كل عام ..

آه يا الله[26]

أليس هناك مكانٌ في هذه الأرض .. لانحناءة .. أو سجدة .. ترفع الروح من حقارتها .. لبيت آدم القديم .. لواحة المولى .. لبيت حواء الجديد

عاشق الشهداء[27]

لينساني الدهر إن نسيت الشهداء

الخميني العظيم[28]

أن منهج الإمام الخميني العظيم (قدس) هو الصورة المعاصرة النقية لمنهج الأنبياء والأوصياء (عهم) وأنه لم ينطلق في يوم من الأيام من منطلقات مذهبية أو طائفية أو قومية، وإنما كانت منطلقاته دائماً إنسانية وإسلامية صرفة.

ظلم الإنسان لنفسه[29]

إن خروج الإنسان عن منهج الخلافة الإلهية كمنهج شامل في الحياة، يمثل أقصى ظلم من الإنسان لنفسه، حيث يؤدي إلى انسلاخه من إنسانيته والفساد في الأرض واستحقاقه لغضب الله جبار السماوات والأرض والخلود في النار، وكان في وسعه أن يبلغ من خلال اختياره لمنهج الخلافة الإلهية كمنهج شامل في الحياة الكمال المعنوي في إنسانيته فيصلح الحياة الاجتماعية للإنسان على وجه الأرض ويحظى بمحبة الرب تبارك وتعالى وقربه ويفوز بالسعادة الأبدية والنعيم الدائم في أعلى الغرف في جنة الخلد.

أمير المؤمنين[30]

واهاً لقلبي .. أن هوى أحد سواك أيا علي

واهاً لقلب .. إن رجا إلاك مولاً يا علي

الإعلام الغربي[31]

إنّها حمى «المونديال» القاتلة .. وقد قرأنا في صحف العدوّ قبل أيّام، وفي أعقاب العدوان على أسطول الحريّة[32]، أنّ الجميع سوف يتناسون هذه المسألة مع انطلاق صفّارة «المونديال»، فالقوم يراهنون على أن ننسى من جهة، وأن نتفاعل من جهة أخرى؛ أن ننسى قضايانا والعدوان علينا، وأن تتفاعل مع فوز الآخرين .. وأن يلاحق بعضنا بعضاً، وأن نعتدّى على سلامنا الدّاخليّ بدلاً من أن نردّ عدوان الآخرين الّذين يتحدّثون في كل يومٍ عن تحضيرات جديدة للحرب، وأساليب جديدة للردع ..

شيعة أمير المؤمنين[33]

لم يكن التشيّع لعليّ يوماً إلا تشيّعاً للتوحيد في أعلى درجاته، ولطاعة الرسول في أجلى مظاهرها؛ فليس عليّ مع كلّ الغلوّ الذي أنتجناه وسمّيناه ولاءً، ولا عليٌ يرضى بأن يكون أولياؤه الظالمون والمفسدون والمنحرفون، وإن سمّوا أنفسهم شيعة ..

لقد قالها الإمام محمّد الباقر (ع): «والله ما شيعتنا إلا من اتّقى الله وأطاعه… والله ما تنال ولايتنا أهل البيت إلا بالورع»..

الصعوبة[34]

الاختيار صعب .. والأصعب تحمل عواقب كل خيار

اللهم اهدنا لما اختلف فيه الحق بإذنك .. إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم

على نفقة الدولة!![35]

وكانوا طوال الشهر الكريم يتناولون الإفطار على «نفقة» الدولة في سجون أمن الدولة!!

أنا إرهابي[36]

إذا كان الإرهاب في أعينهم هي المطالبة بالحقوق التي هي من حق كل مواطن في هذا البلد، فأفتخر بكوني إرهابي

الممهد للثأر[37]

(وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ إِنَّ فِي هَذَا لَبَلَاغًا لِقَوْمٍ عَابِدِينَ)[38]

هي سنة كونية ووعد إلهي وعد الله به المؤمنون الصابرون الثابتون .. أن كل هذا الظلم والجور إلى زوال، وأن لابد للمظلوم من يوم يقتص فيه من ظالمه.

جعلنا الله من الممهدين ليومك يا ثار الله

مستقبل البكاء[39]

إن الشعوب التي لا تبصر اليوم بعقولها ستبكي غدا بعيونها.

يرخصن للحسين كفي[40]

الـشمر كم عذبه عزم الأسـارىوالقــيد كــم أثقلــه صــبر المقيــد
قد عجز الجلاد أن يكشف سـراًلنصرهم فصار في الهموم يجلــد
قال إلى الصغير لاتهوى حسيناًولاتصـــافحـه وإلا تقطـــع الـــيد
قــال لــه يرخصن للحسين كفيوليس أغلى من أبي الفضل الممد

صباح الشهادة[41]

يوم الشهادة[42]

لتروى هذه الأرض من دموع المشتضعفين

لتطهر هذه الأرض بدماء المظلومين

نفسي فداء وطني[43]


  • [1]– يوم الأحد 18 يوليو 2004م
  • [2]– الجمعة 31 ديسمبر 2004م – الساعة الواحدة ظهراً
  • [3]– الجمعة 11 أغسطس 2006م – 12:40 ظهراً
  • [4]– الجمعة 18 أغسطس 2006م
  • [5]– الأربعاء 14 مايو 2008م – 3:35 عصراً
  • [6]– 28-7-2009م
  • [7]– 30-7-2009م
  • [8]– 1-8-2009م
  • [9]– 7-8-2009م
  • [10]– 16-8-2009م
  • [11]– 23-8-2009م
  • [12]– 27-8-2009م
  • [13]– 1-9-2009م
  • [14]– 17-9-2009م
  • [15]– 23-10-2009
  • [16]– 1-11-2009م
  • [17]– 20-9-2009م
  • [18]– 2-12-2009م
  • [19]– 9-12-2009م
  • [20]– الذاريات: 56
  • [21]– 17-12-2009م
  • [22]– نفس المصدر
  • [23]– 24-12-2009م
  • [24]– 26-12-2009م
  • [25] 31-1-2010م – أثناء وضع قائمة تبعد 25 دار نشر لبنانية عن معرض الكتاب
  • [26]– 7-2-2010م
  • [27]– 8-5-2010م
  • [28]– 3-6-2010م
  • [29]– 23-6-2010م
  • [30]– 25-6-2010م
  • [31]– 26-6-2010م
  • [32]– عملية نفذها الكيان الصهيوني في البحر على سفينة تحمل  مساعدات للفلسطينيين
  • [33]– 26-6-2010م
  • [34]– 18-8-2010م
  • [35]– 4-9-2010م – يقصد الأسرى في ذلك الوقت
  • -[36] 6-9-2010م بعد اعتقال الناس والقبض على خلية إرهابية كما زعم العدو الخليفي
  • [37]– 26-9-2010م
  • [38]– الأنبياء: 105-106
  • [39]– 29-6-2010م
  • [40]– 1-2-2011م
  • [41]– 15-2-2011م
  • [42]– 17-2-2011م
  • [43]– المصدر نفسه
المصدر
كتاب المؤمن الممهد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟