مواضيع

فاطمة تواصل جهادها بعد الشهادة

فاطمة خليفة الله والإنسان الكامل فشخصيتها متكاملة من جميع الجوانب والتي منها الجانبين الثوري والسياسي، وهي فريدة في ثوريتها وسياستها وأنموذج مثالي وقيادة للبشرية جمعاء وللمؤمنين على وجه الخصوص في هذين المجالين، فالزهراء علمتنا أن الجهاد والدفاع للحق لا يتوقف عند حياة الإنسان فقط، المؤمن المجاهد هو صرخة وثورة في وجه الباطل دفاعًا عن الحق وبإمكانه أن يسيّر حياته ومماته في سبيل الله، ولا يختصر الأمر على الشهادة ودماء الشهيد لن يتوقف عند المواقف الثورية والسياسية أيضًا، فها هي فاطمة تواصل إبداعاتها الابتكارية التي تميزت بها في جهادها ضد الشيطان وأوليائه، وهذه المرة ليست بحياتها وإنما بعد استشهادها.

التشييع ليلًا

أوصت الزهراء أمير المؤمنين بتشييعها ليلًا وأن لا يسمح لمغتصبي الخلافة أن يشاركوا في تشييعها، وهي لم توصِ بذلك؛ لأنها لا تريد من هجم على دارها وأعتدى عليها أن يحضروا جنازتها كردة فعل، فالزهراء ليست لديها خلافات شخصية مع أحد لأنها أساسًا لا تغضب إلا لله وإنما أرادت أن تكون الثورة في وجه الباطل في كل الأحوال، فتوظف مظلوميتها في الدفاع عن الحق وعن إمام زمانها بانتهاج سياسة إبداعية ابتكارية تودي إلى:

  1. إبقاء قضيتها التي هي قضية إلهية حيّة ولا تموت إلى الأبد.
  2. إثارة التساؤل للمجتمع على مر التاريخ عن السبب الكامن وراء تشييعها ليلًا من قبل عدة أفراد.
  3. بيّنت بما لا مجال للشك فيه غضبها، وهي التي غضب الله لغضبها على مغتصبي الخلافة، ولأهل زمانها وللعالمين أجمع.
  4. أن تكون حاضرة في صراع الحق والباطل نصرة للحق في حياتها ومماتها وهي بنت رسول الله التي بها يعرف الحق ووجودها مع أي طرف دليل على أحقيتها.

إخفاء القبر

أيضًا من الإبداعات الثورية والسياسية لفاطمة هي وصيتها لأمير المؤمنين بإخفاء قبرها الشريف، وقد تكون هذه الخطوة هي الأشد على مغتصبي الخلافة وأتباعهم والأهم في نصرة أمير المؤمنين فهي حيوية ومتجددة ومن نتائجها:

  1. إحياء مظلومية أمير المؤمنين وحقه المسلوب إلى الأبد في كل يوم، بل في كل حين.
  2. البحث عن السبب وراء إخفاء قبر بنت رسول الله.
  3. الجواب على السؤال التالي: لماذا أوصت الزهراء بإخفاء قبرها؟ يوصل السائل للحقيقة.
  4. ليس بإمكان العدو مهما فعل أن يتخذ أي تدابير تقضي على فاعلية هذه الخطوة.
  5. ما دام القبر مخفيًا يعني الحق لم يرجع إلى أصحابه.

ونستخلص من هذه السيرة المباركة لمولاتنا فاطمة:

  1. أن الزهراء من أبرز مصاديق الآية المباركة <قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ>[1].
  2. على أصحاب الحق المجاهدين أن يحوّلوا كل مناسبة إلى صرخة في وجه الباطل والدفاع عن الحق.
  3. على الثوري أن يكون سياسيًا في ثوريته وعلى السياسي أن يكون ثوريًا في سياسته، أي على الثوري أن يأخذ قراراته بعقل السياسة وعلى السياسي أن يخص قراراته بروح ثورية.
  4. على أصحاب الحق أن يبتكروا أسلحة لا يمكن الحد من مفعولها فضلًا عن تدميرها.
  5. السلاح الناعم إن صح التعبير أحيانًا مفعوله أكبر بكثير من السلاح الصلب.

  • [1] الأنعام: 162

المصدر
كتاب مرج البحرين يلتقيان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟