مواضيع

   اجتناب الواقع المتوهّم


من الزلّات ما يمكن أن نعبّر عنه بتوهّم الواقعيّة، فيصوّر الإنسان أشياء على أنّها واقعيّة وهي ليست كذلك، إنّ الأعداء الذين يشكّلون جبهةً في مواجهة بلدنا وشعبنا وثورتنا، يسعون لاختلاق الوقائع وإظهار مجموعة من الأشياء على أنّها وقائع مسلّمة أمام أنظارنا في حين أنّها ليست كذلك، علينا أن نحذر من الوقوع في شراك اختلاق الوقائع المخالفة للواقع، افرضوا أنّنا اعتبرنا أنّ قوّتنا هي أكثر من الواقع أو أقل فسوف نقع في الخطأ، كذلك لو حصل ذلك بالنسبة لقدرة العدوّ فسوف نقع في خطأ الحسابات، وهذا الأمر من الأمور التي يدخل مخطّطو العدو بواسطتها إلى الساحة، لاحظوا كيف يتمّ السعي في وسائل إعلام أعدائنا المنتشرة، إلى تقليل شأن الاقتدار المحلّي والوطني للبلاد واحتقاره والسخرية منه، وفي المقابل يتم إظهار اقتدار العدوّ أكثر ممّا هو عليه؛ فهذه من المزلّات. فلو أنّنا أعطينا للعدّو حجماً أكبر ممّا هو عليه وخفناه أكثر فإنّنا قطعاً سوف نُبتلى بالخطأ في الحسابات وسوف نسلك الطريق المنحرف؛ هذه إحدى المزلّات. ومن هذه المزلّات عند مشاهدة الواقع ما يرجع إلى أنفسنا داخلياً، فأحياناً تسبّب لنا تعلّقاتنا وميولنا الشلل وتؤدّي إلى أن نرى أشياء كوقائع بينما هي ليست كذلك، وما يحصل في الواقع أنّ ميلنا إلى الراحة أو إلى المادّيات هو الذي أوقعنا في الخطأ.[1]


المصدر
كتاب التحليل السياسي في فكر الإمام الخامنئي كتاب التحليل السياسي في فكر الإمام الخامنئي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟