مواضيع

  الالتفات إلى الشواخص والمعالم


كنت أردّد وأكرّر فيما مضى أنّه إذا افتقد الإنسان قدرته على التحليل سيُخدع ويُنهزم، لم يكن لدى أصحاب الإمام الحسن (ع) القدرة على التحليل، لم يستطيعوا فهم القضيّة، ما هي و ماذا يجري؟ لم يكن أصحاب أمير المؤمنين (ع) – الذين أدموا قلبه – مغرضين جميعهم؛ إلّا أنّ الكثير منهم أمثال الخوارج افتقدوا القدرة على التحليل، كان الخوارج ضعافاً جدّاً في التحليل، وحينها كان يظهر إنسان منحرف وسليط اللسان ويجرّ الناس نحو جهة أخرى، فكانوا يضيّعون الشاخص، كلّ طريق ينبغي أن يكون فيه شواخص، فلو أضعتم الشواخص فإنّكم ستضيعون وتضلّون بسرعة، كان أمير المؤمنين (ع) يقول: «لا يحمل هذا العلم إلّا أهل البصر والصبر»[1]؛ العامل الأوّل هو : البصيرة، والوعي، والفطنة، والرؤية والقدرة على الفهم والتحليل؛ ثم يأتي بعدها الصبر والمقاومة والثبات.فلا يدخل الرعب والخوف قلب الإنسان من أي حادثة تقع، وإنّ طريق الحقّ صعب مستصعب.[2]

لا يمكن التحالف مع أيّ شخص ومع غير اللائقين، يجب أن ننظر ما هو الموقف الذي اتّخذه منّا أعداء الإمام بالأمس، إذا وجدنا أنّ مواقفنا بالشكل الذي يدفع أمريكا المستكبرة والصهيونيّة الغاصبة وعملاء القوى المختلفة وأعداء الإمام والإسلام والثورة ومعانديها إلى احترامنا وتكريمنا، فيجب أن نشكّ في مواقفنا وصحتها، ويجب أن نعلم أنّنا لا نسير في الطريق المستقيم، هذا معيار وملاك، وقد شدّد الإمام مراراً على هذه النقطة.

كان الإمام (رض) يقول – وهذا موجود في كتاباته وفي الوثائق المعتبرة لبياناته -: إنّ الأعداء إذا مدحونا فيجب أن نعلم أنّنا خونة. هذا شيء على جانب كبير من الأهميّة.

 يأتي بعضهم ويسير في الاتّجاه المعاكس تماماً لخط الإمام، ويتّخذ تلك المواقف من يوم القدس، ويرتكب تلك الفضيحة في يوم عاشوراء[3]، ثم نماشي الذين يعارضون أساس مبنى الإمام وحركته، ونجعل أنفسنا إلى جانبهم وفي جوارهم، أو نسكت عنهم، ونقول في الوقت نفسه إنّنا نتّبع الإمام، هذا غير ممكن، وغير مقبول، وقد أدرك الشعب هذا الأمر بدقّة، فالشعب يرى هذا ويعلمه ويدركه ويفهمه.[4]


  • [1] نهج البلاغة، خطبة 173
  • [2] 15-4-1991م
  •  [3]إشارة إلى فتنة انتخابات 2009، وما تلاها من تظاهرات واضرابات
  • [4] 4-6-2010م
المصدر
كتاب التحليل السياسي في فكر الإمام الخامنئي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟