مواضيع

مسلمو غزة ولبنان هم خطّ مواجهتنا

إنّ الذين قالوا «لا لغزّة، لا للبنان، روحي فداءٌ لإيران» قد كذبوا ولم يفهموا حقيقة الأمور. لولا غزّة ولبنان، لما بقيت روحٌ اليوم في جسد إيران. أولئك المسلمون في غزة ولبنان، هم خط مواجهتنا الأوّل. بغض النظر عن المسائل العقائدية، فهناك هو خط مواجهتنا. لماذا إسرائيل التي تملك عشرات الصواريخ النووية لا تتجرأ ولن تجرؤ على الاعتداء على بلدنا؟ لأنّهم يرون قوّتنا هناك. إيران اليوم في ذروة قوتها الحقيقية بفضل العناية الإلهية، ببركة هذه الدماء، ببركة نور الإمام الخميني المقدس، وببركة القيادة الحكيمة للإمام الخامنئي. العدو يعترف بهذا، لا علاقة لنا بذلك، لا حاجة لنا لرفع الشعارات. يقول العدو إن إيران ابتلعت العراق، نحن لا نقول هذا وطبعاً لا نقبل بذلك. العدو ينظر إلى هؤلاء المستضعفين الذين يُحبّون إيران وهم في المقابل يجلسون على رأس الحكم في العراق. يَرَون الحكيم، نوري المالكي، الجعفري وطالباني ثم يقولون أنّ إيران ابتلعت العراق.[1]


  • [1] نفس المصدر
المصدر
كتاب سيد شهداء محور المقاومة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟