مواضيع

أحيا ذكرى الشّهيد خرازي مدّة 19 عاماً

في كلّ مرّةٍ يفقد فيها أحدٌ عزيزاً، يبقى يذكره سنةً أو سنتين أو أربعين يوماً. من النّادر أن يرتبط شخصٌ مع شخصٍ فقدَه لفترةٍ طويلةٍ. بقي أحمد كاظمي يذكر حسين مدّة 19 عاماً. لم يكن هناك جلسةٌ، اجتماعٌ رسميٌّ، لقاءٌ ودّيٌّ، اجتماعٌ عائليٌّ، ولا سفرٌ إلّا وذكر فيه باكري وخرّازي وهمّت.

لم أرَ أيّ صلاةٍ لأحمد لم يبكِ خلالها في القنوت أو في آخرها، وقد بقي الذّكر التّالي على لسان أحمد دائماً: «يا ربّ الشّهداء، يا ربّ الحُسين، يا ربّ المهديّ»، فكان يردّده ثمّ يبكي.[1]


  • [1] نفس المصدر
المصدر
كتاب سيد شهداء محور المقاومة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟