مواضيع

توسّلوا إلى أحمد ليغادر منطقة بدر

من بين العمليّات العشر الرّئيسيّة خلال الحرب، وهي عمليّات «ثامن الأئمّة»، «طريق القدس»، «الفتح المبين»، «بيت المقدس»، «بدر»، «خيبر»، «والفجر 8»، «كربلاء 5»، «والفجر 10»، كان أحمد المنقذ في ستّ عملياتٍ على الأقلّ.

لقد استطاع الصمود في عمليّة «ثامن الأئمّة» كيلا تسقط آبادان بيد العدوّ. وشكّل مع حسين المحوَرين الأساسيّين لكسر حصار آبادان. خلال عملية «بيت المقدس»، تحديداً في اللّيلة التّاسعة عشر أو الثّامنة عشر، عندما كنّا جميعاً مُتعبين، وكان الجميع مهووساً بتأجيل العمليّة لمدّة أسبوعين، تحدّث حسن باقري وقال: «لقد قدمنا وَعَدنا للإمام». قلنا إنّ خرمشهر محاصرةٌ، فكيف نعود؟!

كان الجميع مُتعبين. لأنّنا بدأنا عمليّة «بيت المقدس» بعد 40 يوماً من عمليّة «الفتح المبين». استولت فرقتان على خرمشهر. وكان لكلٍّ منهما خمس كتائب، أي 3000 رجل مقابل 20000 جنديٍ مُعادٍ، وكانت هذه كتائب أحمد وحسين. اقتصرت كلّ الإنجازات في عمليّة «خيبر» على ما قدّمه أحمد. في «بدر»، كان مثل النّيزك، واستطاع شقّ الجبهة واختراقها.[1]


  • [1] مذكّرات الحاج قاسم سليماني عن الشّهيد أحمد كاظمي.
المصدر
كتاب سيد شهداء محور المقاومة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟