مواضيع

لماذا استمرّت الحرب بعد تحرير خرّمشهر؟!

ينزعج المرء كثيراً من بعض هذه التصريحات الخاطئة، وغير الضروريّة التي يتمّ إطلاقها بشأن الحرب. عندما يحب الإنسان الأمور، يرى هذه التصريحات الخاطئة -التي يتبنّاها في بعض الأحيان بعض المسؤولين في الحرب- يلاحظ أنّها في بعض الأحيان ترمي إلى التشكيك في إدارة الإمام الخمينيّ. عندما نناقش بشأن السبب الذي دفع الحرب للاستمرار حتى بعد تحرير خرّمشهر.

حسناً، لقد كنا نملك إماماً قويّاً وبصيراً وكان النّاس ينظرون إلى ساحة الحرب كساحة لأداء التكليف والعمل. عندما نطرح مثل هذه الأمور ونناقش قدرات العدوّ وعدد الكتائب التي كانت لدى العدوّ و… لقد كنّا تابعين للإمام. من الطّبيعي أن الإمام كما اتّخذ القرار في بداية الحرب فيما يخصّ كيفيّة التصدّي للعدوّ، فإنّه اتخذ القرار في أواسط الحرب أيضاً وفي أواخرها بنفس الشكل.

لقد كان الإمام الخمينيّ رجلاً قويّاً وحكيماً، لم يكن يجامل أحد. ما هو تأثير هذه التصريحات عديمة القيمة بشأن مرحلة الدفاع المقدّس غير أنّها تولّد الشبهات؟ علينا أن نتعلّم من إمام مجتمعنا اليوم؛ قائد الثورة الإسلاميّة كيفيّة التطلّع إلى الحرب. هل تستند رؤيته إلى هذه التصريحات والأقاويل حول الحرب أم أنّ تركيزه ينصبّ على تطوير معارف الحرب؟ غالبيّة الكتب التي يقرؤها سماحته ويثني عليها، مرتبطة بمرحلة الدفاع المقدّس، لماذا؟ لأنّ آثارها التربويّة ضخمة.

بعض رجال السياسة هؤلاء وبسبب غاياتهم السياسيّة والأمراض الخاصّة التي يعانون منها، يطرحون هذه الأسئلة والنقاشات عديمة القيمة لكي يشكّكوا الناس بشأن أصل الدفاع المقدّس وأهداف الإمام الخمينيّ (ق).[1]


  • [1] كلمة الحاج قاسم سليماني في مؤتمر شهداء أصفهان.
المصدر
كتاب سيد شهداء محور المقاومة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟