مواضيع

دفاعنا المقدّس كان تجسيداً لملحمة كربلاء

كانت ماهيّة مرحلة الدفاع المقدّس كربلائيّة، لقد كانت مطابقة لكربلاء وتجسيداً لها. هذا ليس محض ادّعاء؛ بل يُمكن إدراك ذلك ممّا يرد على لسان العظماء. لم يكن هناك نظيرٌ لحربنا. أين كانت ستبرز شخصيّة أبي الفضل العبّاس  (ع) لو لم تقع حادثة كربلاء؟ أين كانت لتبرز شخصيّته في ساحة غير كربلاء؟ أيّ ساحة غير كربلاء قادرة على تقديم شخصيّة كزينب  (ع)؟

لقد جعل الله عزّوجل بركات عظيمة في الدفاع المقدّس ونحن عاجزون عن إحصائها. جانبٌ من الإرادة الإلهيّة تجلّى في بروز شخصيّات كهذه ورفع مستوى بصيرتنا لكي نعلم أنّ مجتمعنا قادرٌ على تخريج مثل هؤلاء الشخصيّات من قبيل الشهيد العارف حسين يوسف إلهي[1]، لقد كان هناك فتية وشباب ممّن كانت لديهم المؤهّلات لبلوغ مثل هذه المراتب العليا وكان علينا أن ندرك أنّ هذا الطريق ليس مغلقاً، بل مفتوحاً.[2]


  • [1] للتعرّف على شخصيّة الشهيد يوسف إلهي راجع الصفحة 154.
  • [2] كلمة الحاج قاسم سليماني في جلسة تحليل شخصيّة الشهيد حسين يوسف إلهي.
المصدر
كتاب سيد شهداء محور المقاومة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟