مواضيع

لماذا تحوّلت حربنا إلى مدرسة؟

مرحلة دفاعنا المقدّس نموذج وقدوة. عندما نتحدّث عن الشهيد باكري، والشهيد شوكت بور والشهيد شاطري؛ لا نتحدّث عن قادة كتائب أو فيالق أو مقرّات أو قادة عسكريّين معيّنين.

لماذا تحوّلت حربنا إلى مدرسة؟ هل الحرب اليوم قدوة ونموذج أم لا؟ هل تعرفون مدرسة أعمق من الدفاع المقدّس تستعرض نموذجاً سلوكيّاً دينيّاً، أخلاقيّاً وإداريّاً حقيقيّاً على مختلف الأصعدة؟

لقد اكتسبت من العظمة بحيث أنّكم ترون من الإمام الخامنئي ورغم كونه وليّاً فقيهاً، ومرجع تقليد وعالماً دينيّاً، وحكيماً، وحفيداً لرسول الله  (ص)، ويعتمر عمّة رسول الله  (ص)؛ إلّا أنّه يصرّ على أن يضع على رقبته هذه الكفية التي ترمز إلى مرحلة الدفاع المقدّس في كلّ اللقاءات الرسميّة وغير الرسميّة؛ تلك الكفيّة التي يسعى الجميع باشتياق للحصول عليها. ما هو سبب ذلك؟ كون مرحلة الدفاع المقدّس نموذجاً ناجحاً.[1]


  • [1] كلمة الحاج قاسم سليماني في ذكرى استشهاد الشهيد شاطري.
المصدر
كتاب سيد شهداء محور المقاومة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟