مواضيع

حساسية العدو تجاه موضعٍ ما دليل لنفوذه

أخواني وأخواتي الأعزاء، اعلموا أن أمريكا وعملاءها وحلفاءها ينتظرون فرصة الانتقام من الثورة الإسلامية، والانتقام من الشباب الثوريين لصالح محمد رضا بهلوي والساواكيين الذي كانوا محيطين حوله، يبحثون عن مدخلٍ للنفوذ في الثورة الإسلامية، تيقظوا، كما أنكم بحمدلله يقظين وسوف تبقون يقظين.

شعبنا سوف يقطع أصابع أي تدخلٍ مؤذٍ سوف يواجه المتجاوز بقبضاته، من هنا أعلن للعدو الخبيث، الغبي والجاهل الذي لم يعرف شعبنا إلى الآن، ثلاثة عشر إلى أربعة عشر عاماً وتحليلاتهم خاطئة وفهمهم خاطئ، لذلك ترونهم ينهزمون دائماً، أقول لكم بأنكم أخطأتم في معرفتكم الشعب الإيراني، هذا الشعب المتمسك بالإسلام، المحب لخادمي الإسلام، الذي يبحث عن سعادته في الإسلام، بإيمانه وتمسكه بالإسلام سوف يفك كل العقد التي وضعتموها عليه إن شاء الله، هذا الشعب لا يستسلم.

كونوا يقظين أيها التعبويون، على القوات المسلحة أن يكونوا يقظين، الجيش والحرس الثوري والقوات العسكرية، على الجميع أن يكون يقظاً.

أما التعبويون فإنهم يحتاجون إلى وعي مضاعف، على عناصر التعبئة أن يكونوا واعين أينما كانوا، في المدينة، العشيرة، الجامعة، الحوزة العلمية، المرحلة الثانوية، السوق، الإدارة، والمصنع، لن يأتي العدو من طريقٍ واحد لتسديد ضرباته للثورة الإسلامية، كونوا واعين واعرفوا العدو، لقد وضع لنا الإمام الراحل الخطوط العامة بكل وضوح.

ما إن ترون أن العدو حساسٌ تجاه نقطة معيّنة، اعلموا بأن العدو يريد أن ينفذ من هذه النقطة، عندما ترون أن العدو الخبيث يقوم بالحملات الإعلامية على الثورة الإسلامية وتماسك الشعب بهذا النظام؛ فاعلموا أنه يخاف من المشاركات الشعبية في المحافل الثورية، حضوركم ووعيكم واستعدادكم يجعل العدو يائساً.[1]


[1]. بيانات سماحته أمام جمع من التعبويين والممرضين وعناصر القوة البحرية للجيش الإيراني بتاريخ 28-11-1990م

المصدر
كتاب النفوذ في فكر الإمام الخامنئي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟