تصاميم فنية

إحضار الشرطي جوازه معه!

عّم الهدوء والصمت في المبنى بعد تلقي هذه الأخبار الموجعة، وظهرت سيماء الحزن على وجوه المعتقلين، حتى أن أفراد الشرطة كانوا خائفين وحذرين من ردة فعل المعتقلين، وبعض الشرطة قام بالحديث مع بعض المعتقلين وإخبارهم بأن ما يحصل هو حدث إقليمي، ولا ينبغي أن يؤثر على الوضع في البحرين، وأذكر حينها أن أحد أفراد الشرطة -وكان يمني الجنسية- قد أحضر جواز سفره معه، وتعمّد إظهاره للإخوة المعتقلين، وهو يقول: بأنه يحمله خوفًا من أية ردة فعل قد تحصل في المنطقة، وأنه على استعدادٍ للعودة إلى بلده في أية لحظة!

المصدر
كتاب ماضون على دربك - قصص أسرى البحرين بعد استشهاد لواء الإسلام العظيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟