تصاميم فنية

خوف الشرطة

في سجن جو، وتحديدًا في مبنى (16) في عيد رأس السنة، وكما جرت العادة يقوم المعتقلين في المبنى بإحياء ذكرى استشهاد الشهيد النمر، وذلك بإطلاق التكبيرات والهتافات وغيرها، وفي العادة يتم إدخال مجموعة من قوات الشرطة «للعنبر» لمعرفة مصدر الصوت، وفي ذلك اليوم لم يفتح باب «العنبر» ولم يدخل أي من أفراد الشرطة، حيث إنهم كانوا يعتقدون بأننا على علم بحادثة اغتيال الشهيد قاسم سليماني، على الرغم من أننا لا نستطيع معرفة الأخبار في وقتها، وإنما بعد مدة.

المصدر
كتاب ماضون على دربك - قصص أسرى البحرين بعد استشهاد لواء الإسلام العظيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟