تصاميم فنية

ما دام على الحق فلا يُبالي

الأستاذ محمد سرحان

شجاعة الحسين كالشمس في سطوعها لا يهاب في الحق أحدًا وكربلاء شاهدةً على ذلك وكذا قبلها، وكائن من كان ما دام على الحق فلا يبالي، حتى أنه لما وشى أحدهم عند معاوية -أي عمل استخباراتي- بأن الحسين يعد للثورة عليه أرسل معاوية إليه يطلب منه الوفاء بالصلح الذي وقعه الحسن ويحذره ويهدده، فردَّ عليه الحسين بأنه موفٍ بعهد الحسن، ولكنه قال: «إني لا أعلم فتنة أعظم على هذه الأمة من ولايتك عليها».

المصدر
كتاب على ضفاف الحسين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا
سلام عليكم ورحمة الله
كيف يمكننا مساعدتك؟